Specialvdl

أكد أمين السر العام في الحزب التقدمي الاشتراكي ظافر ناصر، في حديث لاذاعتنا، ان لا تقدم فعلياً حتى الان على خط النقاشات، لافتاً الى صعوبة الوصول الى قانون انتخابي جديد قبل الخامس عشر من ايار.

واشار الى ان رفض الحزب الاشتراكي للتأهيل الطائفي ينطلق من انه يضرب الشراكة والتعددية ومصالحة الجبل، وهذا الموقف يعبر عنه الحزب في لقاءاته مع رئيس مجلس النواب نبيه بري وسائر الاطراف.

ورداً على سؤال عن احتمال اعادة احياء الستين في حال تعذر اي حلول، اشار ناصر الى ان موقف رئيس اللقاء الديموقراطي هو انجاز قانون انتخابي جديد، واذا وافقت جميع الاطراف السياسية على العودة الى الستين فعندها قد يدرس الحزب الاشتراكي الامر.