Specialvdl

اضاء برنامج “نقطة عالسطر” على تلوث البحر بالنفايات والمواد البلاستيكية، فأشار مدير معهد الدراسات البيئية في جامعة البلمند الدكتور منال نادر الى ان طمر النفايات على اليابسة نتحمل تبعاته ضمن نطاق بلدنا أما رمي النفايات في البحر فالتيارات تنقلها ويكون تأثيرها على كل حوض البحر الابيض المتوسط وبنسب مختلفة. ولفتت الى ان خطط معالجة النفايات بدأت منذ عشرين سنة والتقنيات وطريقة العمل موجودة لكن هناك ارادة بعدم حل مشكلة النفايات.

المحامي حسن بزي من مجموعة “الشعب يريد إصلاح النظام”، لفت إلى انه تقدم مع المحامي هاني الاحمدية منذ اسبوع بطلب نقض لقرار محكمة التمييز، وتوقع انه في خلال شهر كحد اقصى سوف يتم البت فيه وفي حال كان سلبيا لصالحنا يعني ان مطمر الكوستابرافا سيفتح الى حين صدور حكم إستئنافي مبرم.

الصياد وسام فرنسيس وصف الحياة البحرية بالمعدومة كون الشاطىء مردوم بالنفايات.

الناشطة في علم البيئة الدكتورة فيفي كلاب رأت اننا في حالة عيش مأساوية كون كل النفايات تعالج بطريقة غير سليمة ومضرة بصحة الانسان، وبحسب تصنيف دول الشرق الاوسط حل لبنان في المركز الاول بنسب السرطان الذي يُصيب الانسان.

رئيسة جمعية حملة الازرق الكبير المهندسة عفت ادريس اوضحت ان كسر او فرم البلاستيك كالذي حصل منذ اسبوعين يصبح كالمغناطيس فيجذب كل السموم وكل المعادن الثقيلة وبالتالي يؤدي الى قتل الاحياء البحرية.