Specialvdl

رأى رئيس منظمة جوستيسيا الحقوقية الدكتور بول مرقص ان ما قام به رئيس الجمهورية بتجميد عمل مجلس النواب لمدة اقصاها شهر صلاحية خاصة لا يشاركه فيها أحد. وان بامكانه انهاء هذا الوضع ساعة يشاء لإعادة إحياء عمل المجلس ومناقشة القانون الجديد للإنتخاب عند وضعه واحالته اليه والبت بالتمديد التقني دون انتظار الجلسة المقبلة المحددة في 15 ايار المقبل.

وقال الدكتور مرقص لبرنامج “مانشيت المساء” من صوت لبنان ان ما حصل من اجراءآت دستورية كانت  لتزخيم وتفعيل صلاحيات الرئيس التي لم تمارس يوما منذ وضع الدستور 1926. فالمادة 59 منه التي استخدمها في هذه المرحلة المفصلية لم تعدل مرة منذ ان وضعت في متنه وهي من اقوى المواد التي لا تحتمل اي تفسير.

ولفت الى ان مماطلة الحكومة او المجلس النيابي في وضع قانون انتخاب جديد سيعيد البلاد الى مرحلة  تشبه الساعات التي عشناها قبل تعطيل جلسة التمديد محملا المسؤولية الى النواب قبل الحكومة لأن من مهامهم التشريعية وضع قانون جديد وان العمل الحكومي في هذا الإطار ما هو سوى لمساعدة المجلس على القيام بهذه المهمة.