Specialvdl

أضاء برنامج “نقطة عالسطر” على ملف سلسلة الرتب والرواتب مع نقيب المعلمين في المدارس الخاصة نعمة محفوض الذي أطلق سلسلة تصريحات وتساؤلات أبرزها: “إلى متى سيبقى الأساتذة الحلقة الأضعف في هذه الدولة على حساب المصارف وأصحاب النفوذ والمتمولين؟ مضيفاً: “الدولة مطالبة بالتحرّك سريعاً والبدء بالإصلاحات، فإلى متى سننتظر لنحصل على مطالبنا المحقّة؟” ورأى أن المستفيد الاول من تحركات نقابة المعلمين هم الاهل لأن الأساتذة إن لم يقبضوا الزيادات التي يستحقونها فلن يبقى في قطاع التعليم من أصحاب الكفاءة.” وشدد على أن المعلمين هم أصحاب الحق قائلاً: “نحن أصحاب الحقّ بشهادة كل الطبقة السياسية وهذا الواقع سيجعلنا متمسكين بحقنا حتّى آخر رمق فبعد ستّ سنوات من المطالبة والنزول الى الشارع لم يحصل الأساتذة على زيادة غلاء المعيشة التي سبق ودفعها الأهل زيادات على الأقساط”.

وكان لأمين عام المدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار مداخلة استغرب خلالها كيف تتم دعوة الأساتذة للإضراب من دون العودة لإدارات المدارس الكاثوليكية منها وغير الكاثوليكية مطالباً الأستاذ نعمة محفوض بالتروي أكثر قبل الدعوة الى الإقفال خاصة وأن المدارس ليست ضد السلسلة لكنها حريصة على حقوق ومصالح الأهل والطلاب واستمرارية المدارس والتعليم.

أمّا النائب عاطف مجدلاني فأصرّ على أن الإصلاح الإداري ووقف الهدر وإصلاح النظام الضريبي هو الحلّ لإنهاء مزاريب الفساد في الدولة والتي تؤدي الى كل هذه المشاكل التي تتخبط بها الدولة اليوم في مسألة سلسلة الرتب والرواتب، وعلى الحكومة أن تحاول تأمين موارد من دون إرهاق المواطن اللبناني أكثر.