Specialvdl

اعتبر المدير التنفيذي لشركة “ستاتيستكس ليبانون” ربيع الهبر أن المشكلة في عدم الاتفاق على قانون انتخاب جديد هي في النوايا. وقال: “قانون غامض النتائج يؤدي إلى حصول الانتخابات”، مضيفاً: “قانون الستين لم يعد غامض النتائج.”

الهبر أشار في حديث لبرنامج “اليوم السابع” من صوت لبنان، إلى أن تيار المستقبل يبقى صاحب الكتلة الأكبر في حال أجريت الانتخابات وفق قانون الستين. وأضاف: “أمل وحزب الله يرفضون الأكثري لأنه يؤدي إلى التفوق السني.”

ورأى الهبر أن القانون المختلط الذي طرحه الوزير جبران باسيل غير متوازن في تقسيم الدوائر. وشدد على أن قانون الدوائر الفردية هو الأفضل لأنه يمكن المواطن من محاسبة النائب.”

الهبر قال: “قادمون على تمديد تقني،” مضيفاً: “رئيس الجمهورية ميشال عون لن يقبل إلا بالوصول إلى قانون انتخاب جديد.”

أشار عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية الدكتور كميل حبيب إلى أن الاستفتاء لا يتم لمواجهة قضايا سياسية عادية بل للتعامل مع قضايا أساسية عالقة.

حبيب اعتبر في حديث للبرنامج عينه، أن قانون الانتخاب هو مدخل إلى الاصلاح. ورأى أن الرئيس ميشال عون نجح في إعادة الهيبة والدور إلى الرئاسة الأولى وأعاد التوازن إلى السلطة التنفيذية. وأضاف: “الرئيس عون قصد في حديثه عن الجيش اللبناني أن الجيش غير قادر بما فيه الكفاية.”

رأى النائب السابق فارس سعيد أن القوى السياسية هي التي تغيرت وليس أداء الرئيس ميشال عون. وقال: “الرئيس عون لم يغير موقفه من سلاح حزب الله ولا من تدخل الحزب في سوريا.”

سعيد أكد للبرنامج عينه، أن المفاجئة كانت عندما صرح الرئيس عون بالصوت والصورة أن الجيش اللبناني ضعيف وبعد هذا التصريح هدد إسرائيل.

وأشار سعيد إلى أننا لم نلحظ أي تقدم في أي اتجاه منذ اتخاب الرئيس عون، مضيفاً: “كأن الرابية انتقلت إلى بعبدا وليس إلى رئاسة الجمهورية.” واعتبر أن عون قوي لأنه مدعوم من حزب الله وليس لأنه رئيس مسيحي قوي.

ورأى سعيد أن حزب الله يريد من المجلس النيابي القادم تشريع سلاحه، مضيفاً: “نحن ضد السلاح غير الشرعي، فلا يمكننا رفض السلاح الذي ينفينا وفي المقابل قبول السلاح الذي يوصلنا إلى بعبدا.”

وقال: “أتمنى التوفيق لميشال عون لأنني أتمنى التوفيق للبنان.”