Specialvdl

“وقفوا البوسطة”.. “خلصنا محادل”.. “بدنا قانون جديد، عادل وعصري”.. “#٦٠_سنة_عالستين”.. بهذه الشعارات دعت مصلحة الطلاب والشباب في حزب الكتائب اللبنانية إلى تحرك يوم غد السبت عند الثانية عشرة ظهراً في ساحة النجمةلمطالبة بإقرار قانون جديد للإنتخابات وإجراء الإنتخابات النيابية في موعدها دون تمديد أو تأجيل.

رئيس مصلحة الطلاب في حزب الكتائب انطوني لبكي اعتبر في حديث لصوت لبنان ان مع اقتراب انتهاء المهل الدستورية لدعوة الهيئات الناخبة وفي ظل عدم اقرار قانون انتخابات جديد، نحن ذاهبون لخيارات سيئة منها خوض الانتخابات على قانون الستين او التمديد للمجلس النيابي، او الفراغ، مشيراً الى ان هذه الخيارات الثلاثة هي سيئة ونريد اعلاء الصوت لعدم الوصول اليها. وقال “هناك اكثر من 10 اقتراحات لمشاريع قوانين في المجلس، تمت مناقشتهم في اللجان ولا يوجد اي مانع بدعوة الهيئة العامة للتصويت عليها واعتماد قانون جديد”.

وردا على سؤال حول التحرك الذي دعت اليه مصلحة الطلاب غدا السبت، اوضح ان تحرك الغد سيكون باتجاه مجلس النواب لرفع الصوت والضغط لاقرار قانون جديد، وسيشارك فيه حزب الوطنيين الاحرار وبعض الشخصيات من المجتمع، اضافة الى الحزب الشيوعي الذي نختلف معه حول اي قانون نريد لكننا نتفق على ضرورة اقرار قانون جديد واجراء الانتخابات في موعدها.

وتابع “هذه ليست تظاهرة بقدر ما هي اعتصام او وقفة”. واوضح ان التجمع سيكون عند الثانية عشرة ظهراً، على ان يبدأ التحرّك قرابة الواحدة، وسنرفع شعارات كما ستلقي مصلحة الطلاب كلمة بالمناسبة”.

وعما اذا كان يجري التحضير لتحركات جديدة قال: “كلما اقتربنا من انتهاء المهل وفي ظل عدم الجدية بالتعاطي في هذا الملف، سنرفع الصوت ونطالب باقرار قانون جديد وسنرفض التمديد لاننا نعتبره امراً خطيراً على الحياة الديمقراطية”.

وختم “قد يكون تحرّك الغد، الخطوة الاولى من سلسلة خطوات وتحركات للضغط باتجاه اجراء انتخابات بوقتها واقرار قانون جديد عصري.