Specialvdl

اعتبر رئيس تحرير أخبار الـ LBCI جان فغالي في حديث لبرنامج “مانشيت المساء” من صوت لبنان ان موضوع النزوح السوري اثبت ان الدولة بحالة ارباك وان السلطة التنفيذية ليست على قدر معالجة هذا الملف وعلى المجلس النيابي ان يحاسب الحكومة المقصرة.

واستبعد حصول اي معركة في عرسال، معتبراً ان الجيش يقوم بواجبه على اكمل وجه من خلال العمليات الاستباقية الموضعية التي ينفذها، وكل ما يشاع عن تحديد ساعة صفر للمعركة  فهو موقف حثّ اكثر مما هو موقف عملي، وقال: “لنفرض جدلاً ان  حزب الله قرر حسم المعركة في عرسال فهل يستطيع الحزب ان يدخل في عملية عسكرية في عمق المنطقة السنية؟”

اضاف: “حتى وان كان ثمة دفعاً خارجياً لحصول معركة شاملة كبرى في جرود عرسال، فثمة مخاطرة كبرى اذا ما غرق الجيش في هذا المستنقع لانه سيحدث شرخاً داخلياً كبيراً وقد يفجر الحكومة.”

واشار الى ان التعديل الوزاري لا يزال مبكراً، ولكنه في حال حصوله فهو لن يقتصر على التيار الوطني الحر.

واعتبر ان الخلاف حول آلية التعيينات لا اساس له لان الآلية اقرها مجلس الوزراء في 12 نيسان 2010 في عهد حكومة الرئيس سعد الحريري الاولى ولكن مراسيمها التطبيقية لم تصدر ولم يراها او يسمع بها احد، متحدياً الحكومة وانطلاقاً من معيار الشفافية اطلاع الراي العام على محضر جلسة مجلس الوزراء الذي اقرت في خلاله الالية او نشر المراسيم التطبيقية التي صدرت. واضاف: “اكبر مثال على عدم وجود هذه الالية هو ما حصل في الترشيحات لملء مركز رئيس مجلس ادارة تلفزيون لبنان التي قال وزير الاعلام انه سيتقيد بالالية لاجرائها، فمن اصل 138 طلباً قدمت الى مجلس الخدمة المدنية لم يتم نشر هذه الاسماء على موقع مجلس الخدمة وعندما تم اختيار 17 لم تعلن اسماؤهم كذلك كما ينص القانون ولاحقاً قيل ان الوزير رفع 3 اسماء الى رئاسة الجمهورية ولم يكشف من هم ودخل الملف في النسيان.”