Specialvdl

اعتبر رئيس تحرير الاخبار في المؤسسة اللبنانية للارسال جان فغالي في حديث لمانشيت المساء من صوت لبنان، ان النزوح السوري اكبر من ازمة ويرتقي الى مستوى المعضلة والسلطة التنفيذية غير المنسجمة وغير القادرة على معالجته لانها تتصرف على اساس انه موضوع مادي، بينما هو موضوع ديموغرافي سيغير وجه لبنان.

وقال: “تأخرنا في مقاربة ملف النزوح والموضوع اخطر من معالجته ب 10 مليارات دولار او بمناطق آمنة، وظيفة الحكومة ايجاد المناطق الامنة وتحديدها على الحدود بين لبنان وسوريا واتخاذ قرار حاسم وحازم باعادة النازحين اليها وضمن مهلة زمنية معينة”، مضيفاً ان الامم المتحدة يمكن ان تلعب دور الوسيط في التواصل مع النظام السوري.

في موضوع الانتخاب لاحظ ان “الضياع هو سيد الموقف وكل ما يجري من طروحات هو مجرد حفلة تكاذب ولا شيء يوحي بولادة قانون جديد، لان السلطة تريد انجاز قانون يضمن نتائج الانتخابات سلفاً ولا تريد انتاج قانون انتخابي. واضاف: الحكومة هي من تنجز القوانين وتحيلها إلى المجلس النيابي، وعندما يتصارحون اي لبنان يريدون، يستطيعون التوصل الى صيغة انتخابية مناسبة، واعتقد ان افضل ما يحقق التوازن هو اعتماد قانون  one man one vote.”

واشار الى ان معطيات الفراغ موجودة خصوصاً اذا ما انتهى عقد مجلس النواب العادي في 31 ايار من دون اصدار قانون جديد او التمديد للمجلس الحالي، عندها يصبح من المتعذر فتح دورة استثنائية لانها تتطلب توقيع رئيس الجمهورية.

وعن جلسة مناقشة الحكومة، راى انها ستكون جلسة تهريج، لان المساءلة غائبة طالما ان الحكومة هي مجلس نواب مصغر، لافتاً الى ان المؤتمر التأسيسي مجرد فزاعة نظراً لانشغال الرعاة الدوليين والاقليميين بأمور أهم.