Specialvdl

اعتبر الوزير السابق ماريو عون في حديث لاذاعتنا ان لا خلاف بين الرئيس نبيه بري والوزير جبران باسيل، وانما قراءات مختلفة حول نوعية قانون الانتخاب الذي يضمن الحقوق للمسيحيين. وقال: “هناك حقوق للمسيحيين وهناك ضرورة ان لا نقبل بأي قانون لأن قانون الانتخاب سيؤسس الحياة السياسية للأجيال المقبلة.”
ولفت الى اننا “نمر بمراحل مشنجة حول القانون الانتخابي الأفضل بين التأهيلي والنسبي الكامل”، رأى ان “هناك حداً ادنى من النقاط المشتركة للوصول الى قانون انتخاب يرضي الجميع”، وأشار الى ان “الرئيس ميشال عون لا يزال في موقع المراقب للمشهد السياسي وسيقول  كلمته  في القانون في الوقت المناسب، مشيراً الى ان الرئيس لم يتبنى التأهيلي وانما شرحه للقانون التأهيلي فقط، مكرراً  “ان ما يحصل اليوم مجرد مناورات سياسية ولكننا لن نصل الى التمديد ولا لإجراء الانتخابات على اساس قانون الستين.”