Specialvdl

قُطَبٌ مخفيَّةٌ وغموضٌ يلُفُّ المنْطَقة

إنَّها المسألة الشرقيَّةُ تعودُ الى الواجهة

هذه المسألة التي بدأت منذ أكثر من قرنين ولن تنتهي

كلَّما خَمَدَتْ نيران هذه المسألة تعودُ للإنبعاثِ من جديدٍ ودائماً

مع موفدين يأتون من أقاصي الأرض

من المشارِقِ والمغارِبِ للتعاطي مع هذه المسألة

يأتون حاملين خرائِطَ ودراساتٍ مفصَّلَةً حولَ وضع كلِّ زاويةٍ من زواياها وكلِّ طائفةٍ من طوائِفِها وكلِّ مجموعةٍ من مجموعاتِها

ويحمِلونَ أسراراً وغموضاً ومبادراتِ تغييرٍ وتحوُّلاتٍ جغرافيَّةٍ وديموغرافيَّةٍ وحجارةَ شطْرَنْج ينقلونَها من موقِعٍ الى آخر

هكذا الوضعُ الصَعْبُ حَوْلَنا

ونحنُ نتلهَّى بالتنظير حولَ قضايانا

ونختلِفُ ونطرَحُ الحلولَ المستحيلة كي تُصبِحَ عِقَداً مستحيلةً

فإذا اجتزْنا معموديَّة الموازنَةِ بعد طولِ صراعٍ مع قَدَرِنا الإقتصاديِّ، فنَحْنُ ربَّما لن نجتازَ معموديَّةَ قانونِ الإنتخاب بعدَ طولِ صراعٍ مع قدرنا السياسيِّ

أفَما آنَ لنا أنْ ندرِكَ أنَّ شَبَحَ المأساة المشرقيَّةِ يُحوِّمُ في سماء وطنِنا

وأنَّنا إذا لم نتعالَ وننتفِضْ ونثورُ على واقعنا السياسيِّ والإقتصاديِّ والإجتماعيِّ فإنَّ هذا الشَبَحَ الرهيبَ سيهبِطُ علينا فوقَ رؤوسِنا كالوَهْم ويستقرُّ عندنا.

وما زالَ في إمكانِنا حتى اليومْ طَرْدَ هذا الشبحِ وإبعادَهُ عن سمائِنا

فلماذا لا نفْعَلْ…