Specialvdl

فالج لا تعالج

صحيح كما يتردد، كلنا في مركب واحد. لكن أكثر ما ينطبق هذا القول ليس في الجمهورية، ليس في الحياة اليومية، ليس على الارض، ولا طبعاً في السماء، بل في الجو. كلنا في مركب واحد حين تكون مطبات، ويكون خطر، وتكون معلقاً بين السماء والارض.

كنا في مركب واحد حلق بنا من بيروت الى القاهرة.  عندما ندخل المطبات وترتجف الطائرة، يتساوى كل البشر. البطريرك الراعي وأنا، الوزير بيار رفول وانا، ولو كان ممثلاً فخامة رئيس الجمهورية، وانا بالكاد امثل حالي.  الرئيس السنيورة وأنا. في هذه اللحظة كلنا في مركب واحد.

يا ليت نفهم أهمية مركبنا، لبنان.، جمهوريتنا، لبنان، دولتنا، لبنان. هنا يجب ان نكون في مركب واحد، لا في قوارب صغيرة تبحر في اتجاهات مختلفة بحثاً عن صيد ثمين.  هذا ما يحصل في قانون الانتخاب. كل واحد يشد به الى صدره، لا لحمايته من الاذى او الاغتيال، بل لحلبه ورصد دسمه كم يعطي نسلاً نيابياً لهذا الحزب او ذاك، ولا ادري ان كان النسل اصيلاً صافياً للبنان او هجيناً، ملقحاً، مستنسخاً، موزع الولاءات، متعدد الحمايات، موصولاً الى الشبكة الام في احدى عواصم المنطقة ومدفوع القرارت مسبقاً. صدقوني نظام ال prepaid ليس حكراً على بطاقات التشريج الخلوي، فال prepaid متوفر في السياسة ايضاً، بل ربما كانت السياسة اصله، مصدره، نبعه لا مصبه.

ولانه كذلك، ادعو الى مزيد من الحراك لانه في نهاية النهار سيتفقون بعد استحالة لي هذا ذراع ذاك، وبفعل عض الاصابع والآخ والوجع المتبادل، او بحكم المصالح المشتركة والربح الفائت عن كل يوم تأخير، سيقبلون بالمحاصصة وسيبقى المجلس يشبه نفسه، لا يشبهكم ولا يشبهني.

هذا لبنان، احبه كما هو او غادره،  وفالج لا تعالج.