Specialvdl

أضاء برنامج “نقطة عالسطر” على واقع الهيئة العليا للتأديب والتحديات الكثيرة التي تتعرض لها بسبب محاولات السياسيين الدائمة للتدخل بقراراتها، واستضاف رئيس الهيئة العليا للتأديب القاضي مروان عبود الذي اعتبر أن وجود الهيئة وتفعيل دورها هو ضمان لحماية حقوق المواطنين الذين يحقّ لهم التشكي في حال تعرضوا لأي تقصير أو ظلم من قبل موظفي الإدارات العامة على ان تتمّ محاسبة الموظف المخالف أو المقصرّ في عمله بدل تكبيل عمل الهيئة العليا للإغاثة ومنعها من القيام بواجباتها وتطبيق القوانين. وقد طالب القاضي عبود باعتماد معيار الكفاءة في التوظيف. كما ناشد القاضي عبود الحكومة والمجلس النيابي الإسراع في بتّ البنود الإصلاحية في تفاصيل القوانين التي تحصّن رقابة هيئة التأديب وتفعّل دورها اكثر.

وكان للنائب ابراهيم كنعان مداخلة أكد خلالها أن التوظيف الجيد في القطاع العام ضروري جداً لأن الادارات بحاجة إلى موظفين كفوئين وليس لمستشارين وموظفين أوجدوا فقط من أجل التنفيعات. وأكد أنه لم يصدر أي شيء عن وقف التوظيف حتّى الآن وما زال الأمر في صيغة المشروع ولكن هناك اتفاق عليه في لجنة الإدارة والعدل.

أمّا النائب عماد الحوت فقد أشار إلى ان ورشات العمل والجهود التي يعمل عليها لتصحيح القوانين لن تذهب سداً لأن النية موجودة في إصلاح الخلل الكبير الذي تعيشه إدارات القطاع العام مؤكداً ضرورة منح الهيئات الرقابية لا سيما الهيئة العليا للإغاثة التي عليها ان تقيّم عمل الموظف بشفافية بعيداً عن الإستنسابية والضغوطات السياسية.

وكان للدكتور رامي عبد الحي، عضو الهيئة التنفيذية لرابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية مداخلة طالب فيها السلطة بمساعدة الموظف على عدم الإرتهان للسياسيين من خلال تأمين حقوقه المادية كاملة والمعنوية أيضاً بحيث يشعرون بالأمان في حال أرادوا الإعتراض على أمر ما.