Specialvdl

اضاء برنامج “نقطة عالسطر” على عمل هيئة التأديب العليا، فأشار رئيس هيئة التأديب العليا القاضي مروان عبود الى انه “يجب إعادة النظر بوضع موظفي الادارات العامة من قبل أجهزة الرقابة فهناك مناطق لا يغطيها اي جهاز ومرد ذلك الى الترهل الذي أصاب الأجهزة طيلة الفترة الماضية وكان السبب وراء ذلك الفساد.” واضاف: أدعو الآن كل اجهزة التفتيش والرقابة الى نوع من إنتفاضة وثورة جديدة لمكافحة الفساد لاعادة بناء لبنان.

وكشف عبود عن امور عدة تشكل صدمة للرأي العام منها: سلف خزينة اخذها احد الموظفين، إضافة الى مئات وآلاف السلف المأخوذة من قبل إدارات وبلديات ومؤسسات عامة منذ التسعينيات وغير مسددة لغاية الآن، فهناك فوضى مالية لإدارة المال العام التي اوصلتنا الى مئة مليار دولار دين والى طريق مسدود، والبلد الآن واقع في شرخ كبير يشبه الحرب الاهلية ولم يبق سبيل لإعطاء الموظفين حقوقهم إلاّ من خلال فرض ضرائب وتحميلها للقطاع الخاص.

النائب غسان مخيبر رأى ان مشكلة الهيئات المسماة المستقلة الادارية الرقابية كهيئة التفتيش، الهيئة العليا للتأديب، ديوان المحاسبة وإدارة المناقصات هي نظرياً موجودة اما من ناحية انظمتها وكيفية عملها والامكانيات المعطاة لها تُظهر وكأن هذه الادارات “سلاسل مفخوتة ” والمؤتمنون عليها ليس لديهم الامكانيات التي يتمنون الحصول عليها كي يقومون بعملهم الرقابي لمكافحة الفساد بشكل صحيح.