Specialvdl

اعتبر عضو الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار نوفل ضو عبر برنامج “حوار اونلاين” من صوت لبنان أن كلام رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميّل خلال مؤتمره الصحافي يعود لشخص مسؤول.

وأشار ضو الى ان التسوية السياسية المتفق عليها  تهدف لملء الفراغ في المؤسسات الدستورية بحسب الافرقاء السياسيين ولكنها ستؤدي الى فراغ على مستوى “أم المؤسسات الدستورية” اي مجلس النواب اللبناني.

ضو لفت إلى ان توزيع السلطة بين السياسيين طال رئاسة الجمهورية والحكومة من من دون الاستجابة لارادة الناس.

وحذر ضو من المخاطر الاقتصادية في ظل الغياب الحقيقي للسلطة وللاستقرار السياسي والامني، مشددا على اننا امام مخاطر امنية اسرائيلية جديدة تهدد لبنان، معتبراً أن موقف حزب الله الاخير سيحول لبنان مرة جديدة الى ساحة تبادل الرسائل الساخنة بين ايران والولايات المتحدة الاميركية والاسرائيلية. وأضاف: “موقف السيد حسن نصر الله يتزامن مع عودة المواجهة الأميركية ـــ الإيرانية حول الملف النووي في ضوء إدارة دونالد ترامب.”

وقال ضو انه لا يمكننا ان نتحدث عن كيان الدولة اللبنانية في ظل وجود سلاحين، في حين أن حزب الله يحكم لبنان ولن يقبل الا بقانون يحقق له الفوز.

وختم: “علينا ان نستعد لمحاسبة الطبقة السياسية التي لم تأخذ بعين الاعتبار دماء الشهداء ومصلحة لبنان”.