Specialvdl

أضاء برنامج “نقطة عالسطر” على واقع الدواء في لبنان، واستضاف نقيب الصيادلة في لبنان الدكتور جورج صيلي ورئيسة نقابة مصانع الأدوية في لبنان الدكتورة كارول أبي كرم.

صيلي شرح المشاكل التي يعاني منها الصيادلة في لبنان حيث ان عدد كبير من الصيادلة أصبح على شفير الإفلاس وقد تطرق إلى موضوع الفاتورة الصحية التي لم تؤدي الى خفض الأسعار وكان من الأفضل إعتمادها بعد إجراء دراسات إجتماعية وطبية وميدانية تؤدي الى خفض الفاتورة الصحية التي لم تنخفض وهي تبلغ 5 مليار دولار.

من جهتها تحدثت الدكتورة كارول أبي كرم عن جودة الدواء اللبناني وأهمية تشجيعه في السوق المحلي وفتح أسواق جديدة امامه لأن بامكانه منافسة أفضل الادوية المستوردة حتّى أنه يفوقها جودة في الكثير من الأحيان كما تظهر الفحوصات المخبرية ما يخفف تلقائياً من كلفة الدواء على المريض كونه غير مستورد. وقد شكرت وزارة الصناعة والصحة على جهودهما للرفع من شأن الدواء اكثر كما طالبت بورشة إعادة تسجيل عامة للأدوية تعيد تنظيم هذا القطاع.

وكان لنقيب مستوردي الأدوية أرمان فارس مداخلة ذكّر خلالها أن نقابة مستوردي الادوية مرخصة لتوزيع الدواء المحلي أيضاً ما يعني أنها لا تتضرر من تحسين وضع الدواء المحلي بل على العكس تشجّع ذلك، مذكراً انها في النهاية تعمل في مجال صحة الناس وليس بمبدأ التجارة لمجرد التجارة. وفيما خص منظومة تحديد الأسعار رفض اتهام النقابة بتغيير الاسعار عشوائياً مشدداً على ان تغيّر الاسعار يحدد من قبل المصنع ويخضع لمنظومة التسعيرة العالمية.

أمّا الدكتور اسماعيل سكرية رئيس الهيئة الوطنية الصحية الإجتماعية فذكّر المشاركين والمستمعين بأن عدم تطبيق قانون المهنة بالشكل السليم هو السبب بما وصلت إليه الامور اليوم مشجعاً كافة الاطراف على التحاور للوصول الى أفضل الحلول للنهوض بالدواء اللبناني والأهم بصحة المواطن وإعادة ثقته بما يشتري كذلك طالب بضرورة تنظيم عمل المستوصفات والصيدليات كي لا يحصل أي تضارب بينهما.