Specialvdl

أشار الوزير السابق مروان شربل إلى أن لا شيء اسمه تمديد تقني في الدستور، مضيفاً: “المهم هو الاتفاق على قانون انتخابي جديد.” وأكد أن مشروعه هو النسبي الكامل، معتبراً أن المهم في النسبية هو احتساب من سيربح ومن سيخسر.

شربل وفي حديث إلى برنامج “اليوم السابع” من صوت لبنان، قال: “استبعد القبول بقانون انتخابي مختلط لانه سيُنتج فريقا رابحاً وآخر خاسراً وبالتالي لن يقبل الفريق الثاني به، اما في القانون النسبي فالكل سيخسر بنسبة معينة.”

وأكد أن رئيس الجمهورية ميشال عون يدرك أن التيار الوطني الحر سيكون الخاسر في حال أجريت الانتخابات وفق القانون النسبي، ومع ذلك لم يرفضه.

وعن التعيينات، أشار شربل إلى أن الملفات تُدرس قبل التعيين ولا يمكن لأحد فرض أي إسم. وقال: “أبعدوا السياسة عن الأجهزة الأمنية، لأن أي خلل طائفي أو سياسي يؤدي إلى كارثة.

وعن سلسلة الرتب والرواتب، أشار شربل إلى أن الرئيس نبيه بري وعدهم بإقرارها في شهر نيسان المقبل. وقال: “السلسلة حاجة ملحة لكن قانون الانتخاب ضرورة ملحة.”

وقال: “كثر يتربصون الشر للبنان”، مضيفاً: “منذ ان كنت وزيرا للداخلية كانوا يخططون لضرب السنة والشيعة في لبنان تزامناً مع الحرب السورية.”

وطالب الجميع باعتبار مصلحة لبنان أهم من مصالحهم. وأكد ان التمديد يحصل في حال الاتفاق على قانون جديد وفي حال لم يتفقوا على قانون فنحن ذاهبون إلى الفراغ. وشدد على أن الصراع بين الثنائيات هو السبب في عدم اقرار قانون انتخابي.

ورأى ضرورة تعديل بعض مواد الدستور.