Specialvdl

وصف الكاتب السياسي الدكتور حارث سليمان في حديث لبرنامج “مانشيت المساء”، المشاورات الجارية حول قانون الانتخاب بأنها مفاوضات بين سماسرة، مشيراً الى اننا اصبحنا جمهورية فاشلة 100% بسبب العبث والفجور الذي تمارسه السلطة السياسية، وقال: “الطبقة الساسية لا تريد انتخابات خوفاً من تعديل موازين القوى ولذلك نراهم يحاولون سن قوانين على قياسهم تمنع تشكيل اي قوة جديدة تقف في وجههم.”

سليمان اكد ان اركان السلطة لن يسمحوا باجراء الانتخابات قبل سنة على الاقل، مشدداً على انهم وبحديثهم عن المناصفة يزوّرون الطائف الذي نص على اعادة النظر بالتقسيمات الادارية على اساس اعتماد محافظة تكون اصغر من حجم المحافظات الخمس القائمة حالياً واكبر من قضائين، اي ان يصبح عدد الدوائر الانتخابية بحسب الطائف  بين 8 و12 دائرة كحد اقصى.”

وحذر من ان القانون الارثوذكسي مخالف للطائف لانه يفرز المناطق على اساس طائفي، مشدداً على ان استمرار السلطة بالعبث السياسي سيدخلنا في حرب ثانية.

وفي موضوع الموازنة، اعتبر سليمان ان لبنان ليس مفلساً، والدولة قادرة على تمويل سلسلة الرتب والرواتب لموظفي القطاع العام ومن دون فرض ضرائب، يكفي ان يتم تخفيض العجز في الكهرباء وهو يقدر ب 1600 مليار، وتخفيض المساعدات الممنوحة بقيمة 2400 مليار ليرة لاكثر من 700 جمعية وتعاونية وهمية تديرها زوجات المسؤولين، ويتم تمويلها من موازنة الوزارات وعلى سبيل المثال لا الحصر وزارة الشؤون الاجتماعية وغيرها.