Specialvdl

اكد النائب سامر سعادة ان المعارضة قامت بالمستحيل خلال الجلسة التشريعية امس لايقاف الضرائب لاننا مقتنعون انها تضر اللبنانيين، رغم كل تأكيدات الحكومة بأنها تطال الشركات والمؤسسات الكبيرة. وقال في حديث لبرنامج “نقطة عالسطر” عبر صوت لبنان: “اوقفنا قانون الضرائب في المرة الاولى، وفي المرة الثانية لجأنا الى المجلس الدستوري، لكن يبدو ان هناك اتفاقاً سياسياً على فرض الضرائب”.

وتابع سعادة: “حاولنا ان نظهر رأينا في جلسة الامس، والمواطن سيلاحظ في يومياته الغلاء وان قدرته الشرائية ستتقلّص”. ورداً على سؤال اكد ان النائب الذي يقول في العلن انه ضد الضرائب وداخل المجلس لا يعترض يتحمّل مسؤولية تجاه المواطنين والناخبين، كما ان بعض النواب عارضوا الضرائب بالكلام ولكن عند التصويت صوتوا معها.

وسأل سعادة “اذا كان الهدف من فرض الضرائب تقليص العجز، لماذا إذاً اخذنا القطاع العام رهينة وقالت الحكومة انه اذا لم تقرّ الضرائب لا سلسلة؟” وقال: “عندما برهنا امس ان تمويل السلسلة مؤمّن من دون الحاجة للضرائب تحوّل الحديث فجأة ان الضرائب تهدف لتقليص عجز الموازنة ولان تصنيف لبنان الائتماني يتأثر بعدم اقرارها”.

وشدد على ان تقليص العجز يكون من داخل الموازنة، من خلال تحديد الانفاق والمداخيل ونقوم بترشيد وضبط الانفاق، واذا كنا بحاجة لضرائب عندها نفرضها. ولفت الى انه تم استعمال الرأي العام للضغط في الشارع من اجل اقرار بعض الضرائب، لكن تبيّن ان تمويل السلسلة موجود ومؤمّن وتحوّل الحديث الى تقليص العجز وتهديد اللبنانيين بوضع الليرة اللبنانية.

وإذ امل ان يردّ رئيس الجمهورية القانون، قال: “حسب ما رأيناه لدى صدور القانون الاول انه تم توقيعه ونشره في الجريدة الرسمية”.