Specialvdl

أضاء برنامج “نقطة عالسطر” على ملف بواخر الكهرباء مع مستشار رئيس حزب الكتائب لشؤون الإدارة العامة شارل سابا ورئيس المعهد اللبناني لدراسة السوق الدكتور باتريك مارديني.

سابا شدّد على أن المعطيات المتواجدة والمنشورة تفيد بأن صفقة ما انتشرت رائحتها وسيتم “ضبضبطها” في القريب العاجل داعياً وزير الطاقة إلى العودة عن هذا الخطأ وإجراء المناقصة من قبل مؤسسة كهرباء لبنان كما ينص عليها القانون وليس امام مجموعة من المستشارين في الوزارة. وصرّح سابا بأن هناك اتفاق مسبق كان قد حصل مع شركة كارادينيز التركية كما حصل في أيام وزير الطاقة السابق جبران باسيل وهذا الأمر يتكرر اليوم، وقد سبق وتقدم حزب الكتائب بطلب تشكيل لجنة تحقيق برلمانية وها هو اليوم يعيد الكرّة ويتقدم بالطلب نفسه كون هذا الموضوع فاسد ومن غير الجائز الإستمرار به.

مارديني تساءل عن سبب الإصرار على البواخر في ظلّ وجود حلول كثيرة تؤمن الكهرباء للبنان خلال 60 يوماً بكلفة أقلّ من مليار دولار، داعياً إلى اللجوء لحلّ الخصخصة وعدم تدخل وزارة الطاقة بالجهة التي ستولّد الكهرباء إنما التركيز على إجراء مناقصة سليمة والتوفير على جيب المواطن الذي بات اليوم وتحديداً على أبوا ب فصل الصيف يعيش بهاجس تسديد الفواتير الباهظة.

وزير الدولة لشؤون مكافحة الفساد نقولا التويني مداخلة، أشار إلى أن المعاناة في موضوع الكهرباء قديمة وقد كلّفت الدولة حتّى اليوم أكثر من 35 مليار دولار.

النائب محمد قبّاني دعا إلى إخراج المناقصات من كنف المحاصصات السياسية ومصالح السياسيين متأسفاً لما آلت إليه الامور في هذا الملف من تجاذبات واتهامات بدل التفكير بمصلحة المواطن والوطن في الدرجة الأولى وحلّ هذه الازمة قبيل فصل الصيف.