Specialvdl

تناولت حلقة اليوم من برنامج نقطة ع السطر ملف سلامة مياه الشرب المعبأة في لبنان مع المتخصص بالتحاليل الجرثومية والكيميائية الدكتور رامي خضر الذي تأسف على واقع المياه المعبأة التي يشربها المواطن اللبناني واصفاً إيّاها بأنها “مية حنفية يشربها المواطن دون أن يراها بالعين المجرّدة” شارحاً بأنها وللأسف غنية بنسبة عالية جداً من الأملاح والتلوث الجرثومي كما وتحتوي على تسرّب مبيدات ومواد كيميائية تجعلها مضرّة جداً وتتطلب معالجة دقيقة جداً لتصبح صالحة للشرب. وقد طالب خضر الحكومة بخطة شاملة لمعالجة هذه المشكلة الكبيرة التي تهدد حياة المواطنين كذلك بمراقبة العبوات البلاستيكية التي تعبأ فيها المياه وسبل نقلها لانها ايضاً مصدر مضرّ للصحة ومسبب لأمراض السرطان.

وكان لمدير عام وزارة الإقتصاد عليا عباس مداخلة تحدثت خلالها عن إقفال نحو 12 شركة بيع مياه مؤخراً لثبات عدم صلاحيتها مع إصرارها على أن محاضر الضبط لم تعد رادعاً كافياً للشركات التي تستمر بالمخالفة ما يحتّم على الوزارة اليوم اتخاذ قرار الإقفال النهائي وانهاء التراخيص كون الموضوع حيوي بانتياز ويتعلق بصحّة الناس دون استثناء. أمّا الدكتورة مي الجردي أستاذة علوم صحة البيئة في كلية العلوم الصحية في الجامعة الأميركية في بيروت فقد أقرّت بأن واقع مياه الشفة في لبنان أكانت مياه معبأة ام لا هو واقع غير سليم مشددة على متابعة المختبرات بشكل دوري للنشرات والتحاليل على أمل أن يصل اليوم الذي يتمكن فيه المواطن أن يثق بآلية عمل الشركات ومدى سلامة مياهها في لبنان.

وتخللت الحلقة عدد كبير من الاتصالات لمواطنين اعربوا عن رأيهم وتجاربهم في الموضوع كما وطرحوا أسئلتهم على أهل الإختصاص.