Specialvdl

أكد الوزير مروان حمادة في حديث لصوت لبنان ان النسبية الكاملة تصطدم بهواجس الديمقراطية العددية في ظل هيمنة السلاح والتي تؤثر على شفافية اي انتخابات، مشيراً الى ان هاجس التمثيل الصحيح في القانون النسبي يقوم على كيفية تأثير الصوت الأفضلي.

ولفت حمادة الى ان على الرئيس تصويب النقاشات حول قانون الانتخاب، مشيرا الى ان اساس القانون المختلط المطروح بصيغه المتنوعة انطلق من مشروع، الحزب الاشتراكي والقوات اللبنانية والمستقبل وهو يفي الغاية المطلوبة، إذ يتمثل فيه الجميع بشكل صحيح وهو يترك حيزا من التعبير للمستقلين.

ودعا حمادة الى البحث بقانون الانتخاب بالاستناد الى السلة المتكاملة التي طرحها رئيس المجلس النيابي نبيه بري، واول خطوة هي في تشكيل هيئة لإلغاء الطائفية السياسية وانشاء مجلس شيوخ.

وابدى خشيته من المخاطر على الاقتصاد اللبناني وماليته، وموقع لبنان في ظل المعمعة الاقليمية الحاصلة  آملا ان يأخذ لبنان الموقف الصحيح في القمة العربية في عمان.