Specialvdl

لفت النائب بطرس حرب في حديث لاذاعتنا الى أنه لا يفهم لماذا موضوع ترشيح القوات اللبنانية لفادي سعد عن المقعد الماروني في البترون يطرح من زاوية وكأن هناك تغييراً في الموقف السياسي للقوات او ترشيحه له ارتباط بعملية التحالف بين القوات والتيار الوطني الحر، فهذا الترشيح بحد ذاته يعود القرار فيه لحزب القوات فقط لا غير.

وأوضح حرب أنه لا يجب ان ننسى ان ورقة التفاهم مع التيار لم تتضمن اتفاقاً خطيا حول القضايا المصيرية الاستراتيجية المرتبطة بقضايا كبيرة او حول المقاعد الانتخابية، واليوم فإن العملية عملية شد حبال بين القوات والتيار حول كيفية توزيع المراكز التي يكون فيها مرشحون للقوات ومرشحون للتيار.

وأشار الى انه من الطبيعي أن تحصل هكذا تجاذبات ويمكن ان تذهب الى ابعد من ذلك لأن اهم نقطة ضعف لدى التيار الوطني الحر هي ترشيح رئيسه في دائرة البترون ما يؤدي الى مناورة على هذا المركز الذي هو مركز اساسي في معركة التيار لأنه مهما ربح التيار من معارك فانه اذا خسر هذا المقعد فذلك يعني انه خسر والقوات تدرك ذلك وتحاول الاعلان من خلال قضاء البترون انها غير ملزمة بشيء الا تأمين وجودها والتعاون مع التيار حيث الأمر قد يكون مفيدا لها .

وقال: “على الجانبين ان يدركا دقة المعركة وعلى الرأي العام اللبناني ان يدرك ان البترون ستكون أم المعارك في لبنان ويترتب عليها  نتائج كبيرة جداً.”