Specialvdl

 رأى النائب بطرس حرب في حديث لاذاعتنا انه لم يتم الاتفاق في الاجتماع مساء امس على تصور واحد حول قانون الانتخاب وما زال النقاش مستمرا لتحسين الشروط في المفاوضات الأخيرة واذا لم يتم الاتفاق على شيء فإن البلد سيقع في الفراغ والسلطة مضطرة عندها للدعوة الى الانتخاب وفق القانون الذي يرفضه الجميع اي قانون الستين ولأنه اذا سقط مجلس النواب لا يعود باستطاعة الدولة الدعوة للانتخابات الا على اساس القانون النافذ فالهيئة التي باستطاعتها تغيير قانون الانتخاب هي مجلس النواب.
وتابع حرب: “اذا لم يسقط مجلس النواب فالأمر يتطلب تأجيلا فنيا للانتخاب والتأجيل مرتبط بحجم التعقيدات في القانون الجديد لأنه على الدولة اولا استيعاب التعديلات كذلك بالنسبة للناس الذين سيقترعون والموظفين .”
واعتبر حرب ان لا مفر من التفاهم لأنهم سيدخلون البلد في مأزق سياسي ونعود الى قانون الستين فالمرحلة مرحلة تحسين شروط وبعدها سيجبرون على الاتفاق على تعديلات معقولة ومقبولة توفق بين كل الأطراف.