Specialvdl

رأى وزير الاقتصاد السابق سامي حداد عبر صوت لبنان وجوب ان تكون هناك موازنة الا ان هناك ديناً عاماً مخيفاً ويشكل سرطاناً يأكل الاخضر واليابس وقال ان الذي يقوم باقراض الدولة هي المصارف وفي حال لم تستطع الدولة تسديد الدين فهناك كارثة لان المتضرر سيكون الناس ولفت حداد الى ان مشروع الموازنة يبقي العجز على ما هو عليه وان اي زيادة ضرائب جديدة لا يمكن لاي سياسي القيام بها عشية الانتخابات النيابية لذلك فان توقيت القيام باصلاح جذري غير مناسب سياسياً.