Specialvdl

أضاء برنامج “نقطة عالسطر” على تعديل قانون زيادة الإستثمار في الأراضي الزراعية، واستضاف المدير العام للتنظيم المدني المهندس الياس الطويل الذي شرح تفاصيل هذا القانون الذي لا يجعل العقارات المعدّة للإفراز الزراعي مناطق سكنية إنما يضع ضوابط من خلال المراسيم المصدقة على أن تضع البلديات خططاً شاملة لتنظيم تفاصيل قوانين البناء والشائبات التي قد تعتليها.

وكان للنائب عاصم عراجي مداخلة هاتفية تحدث خلالها عن حسنات هذا المشروع كونه يزيد نسبة الإستثمار عن الخمسة بالمئة لا سيما وأن الأراضي الزراعية لم تعد بعيدة عن المناطق السكنية فبرأيه بدل من أن يقوم المواطن بالحصول على استثناءات ليبني عقاراً له ولأولاده أصبح بإمكانه وفق هذا القانون أن يبني من دون الوقوع في مشكلات وتسويات ومخالفات تجعله في النهاية أمراً واقعاً ولو أنه مخالفاً.

أمّا الوزير السابق أكرم شهيب فتحدث عن الهجرة التي قد يسببها هذا القانون من المناطق الريفية الى المدن وكيف انه سيجرّد السهول من المزارعين إضافة الى ما سيخلف من فوضى وعشوائية في البناء. كما شدّد على حاجته لمقومات تحافظ على الزراعة، متمنياً على رئيس الجمهورية عدم إقراره.

وتخوف طلال دويهي رئيس حركة الأرض من أن يكون لهذا القرار خلفيات سياسية تؤدي الى توطين النازحين في المستقبل القريب.