Specialvdl

 أكد الوزير السابق زياد بارود ان “موضوع التأهيلي طرح مؤخرا ووضع اللوم عليه بأنه هو الذي عرقل مسألة التوصل الى قانون فيه مبالغة والموضوع ليس تقنياً بل خيارات سياسية”، مشيراً الى ان كل المحاولات لم تصل الى نتيجة بسبب سعي كل فريق الى تحصيل اكبر عدد مقاعد ممكنة وليس التوصل الى قانون عادل على المستوى الوطني.
وقال لصوت لبنان: “اذا وصلنا الى مهلة 20 حزيران من دون الاتفاق على قانون انتخابات نكون قد ادخلنا البلاد في دائرة الفراغ.
وشدد على اننا نبتعد شيئاً فشيئاً من اقرار قانون كلما اقتربنا من نهاية العقد العادي لمجلس النواب.
واعتبر بارود انه بعد 20 حزيران هناك نقاط استفهام ، وربما سنصل حينئذ الى قانون يشبه الستين، لأن الفراغ ليس خياراً ويوصل المؤسسات الدستورية الى وضع سيء والأرجح الى مؤتمر تأسيسي.
ودعا بارود الى الاتفاق على قانون انتخابي يخرجنا من الأزمة وينهي تبعات التمديد ويوصلنا الى الاستقرار السياسي الذي سينعكس استقراراً على المجالات كافة.