Specialvdl

أكد نائب رئيس الحكومة وزير الصحة غسان حاصباني أن الموازنة لن تقر يوم الاثنين المقبل. وقال: “هناك اصلاحات كثيرة ستتم مناقشتها.”

حاصباني رأى في حديث إلى برنامج “اليوم السابع” من صوت لبنان، أن لا علاقة للتعيينات الأمنية بإقرار الموازنة. وأضاف: “نطالب بتطبيف خطة الكهرباء وإلا سنعارض الموازنة.”

حاصباني قال: “أهلا وسهلا بوزير الطاقة سيزار أبي خليل في وزارة الصحة فنحن فريق عمل واحد داخل الحكومة.”

وعن قانون الانتخاب، أشار إلى أن موضوع القانون يتم بحثه عبر فريق تقني.

وعن ملف الصحة، قال حاصباني: “الصحة لكل الناس ولكل اللبنانيين وكل ذلك يتوقف على قدرة الدولة والخزينة على التغطية.”

رأى الباحث في الشأن الفلسطيني زياد الصائغ أن البنية التحتية الأمنية أثبتت فعاليتها في قدرات الجيش اللبناني، فضيفاً: “كل القوى الأمنية والعسكرية الشرعية تقوم بدورها على أكمل وجه.

الصائغ وفي حديث للبرنامج عينه، قال: “لا يجب أن نهتم بما تريده الولايات المتحدة الأميركية من قيادة الجيش بل بما نريده نحن كلبنانيين.”

وعن مخيم عين الحلوة، رأى الصائغ ان ما جرى لم يكن بجديد، مشدداً على أن المشكلة الأساسية في المخيمات الفلسطينية في لبنان هي أن الدولة اللبنانية لم تحسم قرارها في بسط سلطتها داخل المخيمات.

أشار رئيس رابطة التعليم الثانوي الرسمي السابق عبدو خاطر إلى أنه من الضروري أن تنصف الدولة المظلومين وأن تعطينا حقوقنا. وأكد للبرنامج عينه أن العام الدراسي في خطر.

رأى المسؤول الاعلامي في رابطة التعليم الثانوي أحمد خير أن هناك نية لضرب التعليم الثانوي. وقال للبرنامج عينه: “هناك خطة تصعيدية في حال لم نحصل على حقوقنا.”

أشار نقولا ناصيف إلى أنه في كتابه الأخير  تحدث عن الروايا الأمنية وأن كانت مؤلمة. وقال: “شيء ما بتاريخ المؤسسة العسكرية يجب أن نضيء عليه.” ولفت للبرنامج عينه إلى أنه قدم نسخة عن كتابه للعماد جان قهوجي وسيقدمه لقائد الجيش الجديد.