Specialvdl

أضاء برنامج “نقطة عالسطر” على مدينة بعلبك ووضعها الأمني، مع رئيس بلدية بعلبك  العميد المتقاعد حسين اللقيس الذي أشار إلى الصرخة التي يطلقها المجلس البلدي مع فعاليات المجتمع المدني مطالباً الأجهزة الأمنية ببذل المزيد من الجهود لضبط الأمن كون المسألة تتخطى صلاحيات البلدية. كما توجه إلى كافة المسؤولين كل من موقعه متمنياً استحداث قوانين وأنظمة تسهر على تطبيق القوانين بشكل عاجل ومنصف لإعادة الإستقرار والحياة إلى هذه المدينة التي يشوّه وجهها للأسف.

أمّا محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر فلفت إلى أن المجهود الأمني في المدينة  هو عمل يومي يتطلب مجهوداً كبيراً، مطالباً بأن تشمل الخطة الامنية تنفيذ المداهمات ورصد المطلوبين وليس إقامة الحواجز على الطرقات فقط. وقد صرح خضر بأن كل الجهات السياسية تتحمّل مسؤولياتها تجاه منطقتها وتساعد الدولة على فرض الأمن والإستقرار.

وكان لعضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الوليد سكرية مداخلة ذكّر خلالها الرأي العام بأن الفلتان الأمني منتشر أينما كان وليس فقط في بعلبك، مؤكداً أن حزب الله ليس هو من يحمي المجرمين والخارجين عن القانون بل إن الفراغ الأمني هو الذي يحميهم، مطالباً الدولة بفرض هيبتها وسلطتها لمكافحة الإرهاب.