Specialvdl

رأى الكاتب والمحلل السياسي الياس الزغبي ان ما نشهده اليوم على مستوى اهل السلطة مجرد مقايضة بين الإستقرار الذي منحهم اياه حزب الله مقابل وقف النقاش حول سلاحه واطلاق يده في سوريا والعراق واليمن معتبرا ان هذه المعادلة قد تفضي في لحظة من اللحظات الى انهاء مفاعيل التسويات والتفاهمات التي ادت الى انتخاب العماد عون رئيسا للجمهورية وعودة الحريري الى السرايا وتشكيل حكومة ائتلاف وطني.

وقال الزغبي في لقاء معه عبر “مانشيت المساء” ان هذه المقايضة اخطر ما نشهده في لبنان لأنها قد تكون مدخلا الى حال من عدم الإستقرار وخصوصا ان التفاهمات التي نسجها التيار الوطني الحر قبل عام مع القوات اللبنانية وتيار المستقبل تبدو غير نهائية وغير ثابتة في ما يتعزز التفاهم الذي اجراه مع حزب الله منذ العام 2006 الى اليوم ويترجم في كل المجالات.

وقال الزغبي: ان اصرار رئيس الجمهورية على اعطاء دور لسلاح المقاومة مع الجيش اللبناني وضعه في الموقع المتقدم على الجيش بدلا من ان يكون في الموقع المعاكس. عازيا العزلة الدولية التي يعاني منها لبنان وخصوصا مع دول الخليج العربي وبعض الدول الإسلامية هي نتيجة هذا الموقف الذي يأسر رئاسة الجمهورية والمؤسسات في البلاد.

وحذر الزغبي من انهيار التفاهمات التي عقدها التيار الوطني الحر مع “القوات اللبنانية” و”المستقبل” لأنها بنيت على رمال متحركة وقواعد غير ثابتة والدليل انها تهتز بين محطة واخرى ولا سيما في الفترة الأخيرة والتي تجلت باستئثار التيارين البرتقالي والأزرق وتغييب القوات اللبنانية عنها. هذا عدا عن خروج رئيس الجمهورية وتياره على مضمون اتفاق معراب في السياسة الداخلية والخارجية على السواء كما في آداء الحكم.