Specialvdl

حلقة خاصة بملف الجمعيات ضمن برنامج نقطة عالسطر مع المدير السابق لوزارة الداخلية عطالله غشّام والباحث في الدولية للمعلومات محمد شمس الدين. تناول غشّام واقع الجمعيات الخيرية الذي بات عددها يتخم المجتمع مطالباً الدولة والجهات المسؤولة بالتشدد أكثر بدراسة الطلبات حرصاً على دور الجمعيات وإعطاء دورها قيمة أكبر بدل أن تصير كدكاكين المنفعة الشخصية كما هو الواقع اليوم وللأسف بحسب رأيه. كما طالب أيضاً بالتشدد بمراقبة اعمالها وموازناتها وكيفية إنفاقها حتّى لا تصبح وجهاً من وجوه الفساد والهدر.

أمّا شمس الدين فقد أظهر وبالأرقام الدقيقة الميزانية والأموال التي توليها كل وزارة إلى الجمعيات  معتبراً أن تسعين بالمئة من هذه الأموال تذهب سداً تحت غطاء وحماية الزعماء السياسيين ورجال الدين متمنياً على الدولة أن تعي خطورة هذا الأمر وتضع له حداً قبل أن يصبح خارج السيطرة.

وكان لوزير الشؤون الإجتماعية بيار بو عاصي مداخلة تحدث خلالها عن حجم المعاناة التي يعيشها لبنان بسبب تزايد الفقر والأمراض والحالات الصحية الخاصة ما يحتّم تواجد الجمعيات الخيرية وتخصيص ميزانيات لعملها معترفاً بأنه قبيل تسلم مهامه كان متخوفاً من وجود كمّ كبير من الهدر في هذا المجال إلّا أنه التمس مدى حجم العمل الذي تقوم به الكثير من الجمعيات خاصة مع الاطفال الذين يعانون صعوبات معيشية أو فقدوا آبائهم وغيرها من المشاكل الكثيرة التي تقف حاجزاً أمام بتر بعض الملفات التي قد تكون موضع شكّ. ووعد الوزير بو عاصي بمعالجة كل الشوائب التي تحوم حول ملفات بعض الجمعيات واعداً بإعادة جدولة معايير الرقابة ومعالجة كل الثغرات في هذا الملف داعياً إلى عدم التعميم والمبالغة في توزيع الإتهامات.