Specialvdl

قال عضو تكتّل التغيير والإصلاح النائب زياد أسود في حديث إلى برنامج “حوار أونلاين” من صوت لبنان أنّه لم يجد من الضرورة طلب الكلام اليوم في جلسة المساءلة بناءً على نظريّته الداعمة بأن يتحدّث شخص أو إثنان نيابةً عن المجموعة، معتبراً عملية النقاش هذه  تكرار فقط لا غير من دون التوصل إلى نتائج مفيدة.

وأكد أسود تأييده للقانون الأرثوذكسي لأنّه سهل وبسيط وغير معقد أمّا باقي الطروحات لقوانين إنتخابية فهي عقيمة بنظره، مشدّداً على أهميّة وضرورة الحفاظ على 64 مقعداً مسيحيًّا في المجلس النيابي مهما كلّف الأمر.

وفي سياق متّصل، أشار أسود إلى شعوره بوجود إمّا شبكة تقاطع مصالح وإمّا شخصيات غير موجودة أو بكل بساطة جبن “يعشّش” في نفوس أصحاب القرار فلا يتّخذون أيّ قرار، مضيفاً أنّه شبه مقتنع بأنّ السياسة في لبنان تقليدية روتينية طائفية لن تصلح الوضع ولن تتوصّل إلى حلول مضيفاً أنّ النظام في البلد معطّل ولا يوجد إعتبار للمسيحي في الدولة لافتاً إلى أن إتفاق الطائف غير مسموح تعديله لا بالنص ولا بالممارسة.

وختم: “الجو العام يتّجه نحو التمديد وهذا ما لن نقبل به ما سيؤدّي إلى أزمة مفتوحة.”