Specialvdl

اكد مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الخارجية السفير عبد الله بو حبيب ان الدعم الأميركي للجيش اللبناني وسائر القوى الأمنية مستمر وان التخفيضات التي شملت برامج الدعم الخارجية لم تشمل المساعدات المخصصة للبنان. ولفت الى ان الإدارة الجديدة تقدر جهود لبنان في ايواء النازحين السوريين ولن تبخل بالمساعدات سواء منها مباشرة او حيث لها كلمة في المؤسسات الدولية.

وقال السفير ابو حبيب في حديثه الى برنامج “مانشيت المساء” من صوت لبنان في اول اطلالة له بعد تعيينه مستشارا لرئيس الجمهورية للشؤون الخارجية، ان لبنان اكد على اهمية تنظيم عودة اللاجئين السوريين باسرع وقت ممكن الى مناطق آمنة تشكل “سوريا المفيدة” ذلك ان تقديم العون لهم على ارضهم لترميم ما تهدم وإستثمار الثروات السورية المحلية بدلا من تنظيم بقائهم في لبنان.

ولفت ابو حبيب فور عودته من واشنطن حيث شارك في التحضيرات الجارية لزيارة وزير الخارجية جبران باسيل ومشاركة لبنان في مؤتمر الدول الحلف ضد الإرهاب على مستوى وزراء الخارجية من 68 بلدا الى اهمية الفصل بين من هم نازحون لأسباب امنية سعيا وراء سلامتهم الشخصية وهربا من امكان الإعتداء عليهم ومن يتوزعون في لبنان سعيا وراء كسب مالي او إقتصادي.

ونقل ابو حبيب إشادة اميركية بالخطط الأمنية التي ينفذها الجيش على الحدود والتي اطلع عليها عضو الكونغرس الأميركي جيمس كوركر الذي زار لبنان مؤخرا. كما نوه بالجهود المبذولة من مختلف القوى الأمنية والعسكرية سعيا وراء مواجهة الإرهاب في الداخل ومنع انتقال ما يجري على الأراضي السورية الى الداخل اللبناني.